شبابى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فصل في هديه في القراءة في باقي الصلوات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالوفا احمد ابوالوفا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 433
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/09/2010
العمر : 36
الموقع : http://abou.sudanforums.net/forum.htm

مُساهمةموضوع: فصل في هديه في القراءة في باقي الصلوات    الأربعاء سبتمبر 29, 2010 10:43 pm

فصل في هديه في القراءة في باقي الصلوات


وأما الظهر ، فكان يطيل قراءتها أحيانا ، حتى قال أبو سعيد : كانت صلاة الظهر تقام ، فيذهب الذاهب إلى البقيع ، فيقضي حاجته ، ثم يأتي أهله فيتوضأ ، ويدرك النبي صلى الله عليه وسلم في الركعة الأولى مما يطيلها . رواه مسلم ، وكان يقرأ فيها تارة بقدر الم تنزيل السجدة وتارة بـ سبح اسم ربك الأعلى والليل إذا يغشى والسماء ذات البروج . وأما العصر ، فعلى النصف من قراءة الظهر إذا طالت ، وبقدرها إذا قصرت . وأما المغرب ، فكان هديه فيها خلاف عمل الناس اليوم ، فإنه صلاها مرة - ص 14 - بـ ( الأعراف) في الركعتين ، ومرة بـ ( الطور ) ومرة بـ ( المرسلات ) . وأما المداومة على قراءة قصار المفصل فيها ، فهو من فعل مروان . ولهذا أنكر عليه زيد بن ثابت قال ابن عبد البر روي عنه أنه قرأ في المغرب بـ ( المص ) وبـ ( الصافات ) ، وبـ ( الدخان ) و سبح اسم ربك الأعلى وبـ( التين ) وبـ ( المعوذتين ) وبـ ( المرسلات ) وأنه كان يقرأ فيها بقصار المفصل ; وكلها آثار صحاح مشهورة . وأما عشاء الآخرة ، فقرأ صلى الله عليه وسلم فيها بـ ( التين ) ووقت لمعاذ فيها : بـ والشمس وضحاها وبـ سبح اسم ربك الأعلى والليل إذا يغشى ونحوها . وأنكر عليه قراءته فيها بـ ( البقرة ) وقال له : أفتان أنت يا معاذ ؟ فتعلق النقارون بهذه الكلمة ، ولم يلتفتوا إلى ما قبلها وما بعدها . وأما الجمعة ، فكان يقرأ فيها بسورتي ( الجمعة ) و ( المنافقين ) وسورتي : ( سبح ) و ( الغاشية ) . وأما الأعياد ، فتارة يقرأ بـ ( ق ) و ( اقتربت ) كاملتين ، وتارة بـ ( سبح ) و ( الغاشية ) وهذا الهدي الذي استمر عليه إلى أن لقي الله عز وجل . ولهذا أخذ به الخلفاء ، فقرأ أبو بكر في الفجر سورة ( البقرة ) حتى سلم قريبا من طلوع الشمس . وكان بعده عمر يقرأ فيها بـ ( يوسف ) و ( النحل ) و ( هود ) و ( بني إسرائيل ) ونحوها . وأما قوله : أيكم أم الناس فليخفف فالتخفيف أمر نسبي يرجع فيه إلى ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم ، لا إلى شهوات المأمومين . وهديه الذي كان يواظب عليه ، هو الحاكم في كل ما تنازع فيه المتنازعون . وكان لا يعين سورة بعينها لا يقرأ - ص 15 - إلا بها ، إلا في الجمعة والعيدين . وكان من هديه قراءة السورة ، وربما قرأها في الركعتين . وأما قراءة أواخر السور وأوساطها ، فلم يحفظ عنه . وأما قراءة السورتين في الركعة ، فكان يفعله في النافلة . وأما قراءة سورة واحدة في ركعتين معا ، فقلما كان يفعله . وكان يطل الركعة الأولى على الثانية من كل صلاة ، وربما كان يطيلها ، حتى لا يسمع وقع قدم
منقول من كتاب مختصر زاد المعاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abou.sudanforums.net
 
فصل في هديه في القراءة في باقي الصلوات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلنا اخوه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدى الاسلامى العام :: قسم السيرة النبوية الشريفة-
انتقل الى: