شبابى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامام الشافعى الجزء الثانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالوفا احمد ابوالوفا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 433
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/09/2010
العمر : 36
الموقع : http://abou.sudanforums.net/forum.htm

مُساهمةموضوع: الامام الشافعى الجزء الثانى    الخميس سبتمبر 30, 2010 12:36 pm

رأى الشافعي عناصر جديدة من الرأي والفكر والحضارة في مصر، واطلع على ما أنتجته المدرسة المصرية في الفقه بزعامة الإمام الليث بن سعد الفقهاء، فبدأ يعيد النظر في كثير من آرائه .. وبصفة خاصة تلك التي اتبع فيها أستاذه مالك .. أو التي تأثر فيها فقه أهل المدينة وإمامها مالك .. فألف كتابا فيما اختلف فيه مع مالك .. ولكنه استحيا أن يصدره. ومازال قريب العهد من الجلوس إلى مالك مجلس التلميذ .. وأبقى الكتاب ينظر فيه ويعدل عاما بأسره ثم أصدره .. وعندما عوتب في هذا قال: "إن أرسطو تعلم الحكمة عن أفلاطون ثم خالفه قائلا إن صديقي والحق صديقي فإذا تنازعنا فالحق أولى بالصدقة".
بهر الشافعي إذن بما شاهد في مصر من مظاهر الحضارة والتقدم والتزاوج الفكري بين الإسلام ومعطيات الحضارات التي تشكل الوجدان المصري: الحضارات القبطية والمصرية القديمة واليونانية. وهو ما لم يعرفه من قبل .. ثم الفهم العميق لروح الشريعة الإسلامية، وتطويع الأحكام لكل مقتضيات الحاجة الإنسانية المشروعة، مما يقيم المجتمع الفاضل الذي هو هدف الشريعة ومقصدها الأسمى..
حتى إذا انتهى الإمام الشافعي من إعادة صياغة كتبه وتصحيح آرائه على أساس العنصر الجديد الذي تدخل في صياغة وجدانه وعقله. أعلن للناس أن آراءه ليست إلا التي كتبها في مصر. أما كتبه السابقة فلا يحق لأحد أن ينسبها إليه .. وكتب بذلك إلى أقرب أصحابه وتلاميذه إليه احمد بن حبل فكان الإمام احمد يقول: "خذوا عن أستاذنا الشافعي ما كتبه في مصر".
ولكن الشافعي لم يصل إلى ما وصل إليه إلا بعد مشقات جسام عبر رحلة عمر كابد فيها الأهوال، حتى لقد رأى الموت رأى العين ذات مرة. وقضى عمره كله في العيش الضنك على الرغم من ارتفاع همته ولقد عبر عن ذلك بقوله:
وأحـق خـلـق الله بالـهم امـرؤ ذو هـمة يبـلى بعيـش ضـيق
ولد الشافعي سنة 150 هـ في غزة وهي السنة التي توفى فيها أبو حنيفة إمام أهل الرأي في العراق وفي هذا تمازح أحد الفقهاء من المذهب الحنفي وفقيه من المذهب الشافعي قال الحنفي "إمامكم كان مخفيا حتى ذهب إمامنا" فقال صاحبه: "ونحن الشافعية نقول لما ظهر إمامنا هرب إمامكم".
ولد في عصر كثر فيه الجدل بين أهل الحديث وأهل الرأي وتعصب كل فريق ضد الآخر، فكان من أهل الحديث من يرفض الرأي إطلاقا، ومن أهل الرأي من لا يقتن حفظ عدد صالح من الأحاديث .. وهو عصر ميز بين العالم والفقيه، أو بين العلم والفقه: فالعلم هو حفظ القرآن والأحاديث وآثار الصحابة .. أما الفقه فهو إعمال الفكر والاجتهاد والتأمل وشحذ العقل لاستنباط حكم شرعي فيما لا نص فيه .. وقد يجمع الرجل الواحد بين العلم والفقه وهؤلاء هم الأئمة العظام والفقهاء.
وقد روى عن أحد التابعين قوله: "ما رأيت أفقه من ابن عمر، ولا أعلم من ابن عباس" وكان أهل الحديث يقفون عند النصوص لا يعدونها فإن لم يجدوا حكما فيها، لا يفتون. وأما أهل الرأي فقد نظروا في عطل الأحكام، وأسنبطوا من النصوص أحكاما لما لم يرد نص على حكمه، إعمالا للعقل، وإلحاقا للأمور بأشباهها ونظائرها إذا وجدت علة الحكم. وقد بلغ من وقوف بعض أهل الحديث عند ظاهر النص حدا أثار بهم سخرية أهل الرأي، وبلغ من انطلاق أهل الرأي في استنباط الأحكام حيث جعل أهل الحديث يتهمونهم!!
وقد سأل أحد أهل الرأي واحدا من أهل الحديث في أمر طفل وطفلة رضعا معا من ضرع شاة ثم كبرا، أيجوز لهما الزواج.
فقال صاحب الحديث: تثبت بينهما حرمة الرضاع "فسأله صاحب الرأي: "بأي نص" فقال صاحب الحديث: "بقوله صلى الله عليه وسلم كل صبيين اجتمعا على ثدي واحد حرم أحدهما على الآخر"
فقال صاحب الرأي ضاحكا: "قال الرسول صلى الله عليه وسلم اجتمعا على ثدي واحد لا على ضرع واحد" إنما يثبت الحديث بين الآدميين لا بين شاة وآدمي. فلو أنك أعملت العقل والرأي ما أخطأت. وما سويت بين المرأة والنعجة! وكان أصحاب الرأي يتهمون أصحاب الحديث "بالعجز عن النظر، وبأنه كلما أورد عليهم أحد من أصحاب الرأي سؤالا أو إشكالا بقوا متحيرين، ومن أجل ذلك فهم ليسوا أنصاراً للسنة، بل إن أهل الرأي اكثر انتظاراً للسنة واتباعا له من هؤلاء الذين يزعمون أنهم أهل السنة!
أما أهل الحديث فاتهموا أهل الرأي بأنهم يأخذون بالظن .. على أن مالك بن أنس إمام أهل الحديث لم يكن يرى هذا الرأي في الإمام أبي حنيفة إمام أهل الرأي فقد قال فيه: "اجتمعت مع أبي حنيفة وجلسنا أوقاتا وكلمته في مسائل كثيرة فما رأيت رجلا أفقه منه ولا أحرص منه على معنى وحجه.
"ولكن اتباع الإمامين كان فيهم من يتعصب لشيخه، ومن هؤلاء الاتباع من كان يشغل على الآخر .. حتى لقد عيروا أبا حنيفة ببعض حيله، وإن كان مالك ليضحك كلما ذكرها، ذلك "أن الموالي وهم المسلمون من أهل البلاد المفتوحة" قدموا الكوفة وكان لرجل منهم امرأة فائقة الجمال، فتعلق بها رجل كوفي. وادعى أنها زوجته، وادعت المرأة أيضا ذلك: وعجز المولى زوج المرأة عن البينة، فعرضت القضية على أبي حنيفة .. وكان من رأي أهل الحديث أن المرأة للكوفي ولكن أبا حنيفة لم يطمئن إلى الأخذ بهذا الظاهر كما صنع أهل الحديث.
ورأى أن يحقق الأمر بنفسه .. وشك في ادعاء الزوجة والكوفي فأخذ جماعة من الناس ومعهم بعض أهل الحديث، وذهبوا إلى حيث كان ينزل الموالي فنبحت كلابهم وهمت أن تهاجمهم كما تفعل مع الغرباء .. ثم عاد أبو حنيفة وأخذ الزوجة ومعها شهود من أهل الحديث، وأمر الزوجة أن تدخل وحدها إلى منازل الموالي. فلما قربت بصبص الكلاب حولها. كما تفعل بأصحابها فقال أبو حنيفة: "ظهر الحق". فانقادت المرأة واعترفت أنها كذبت .. وعادت إلى زوجها. وسخر أهل الرأي من أهل الحديث في هذه القضية ..
على هذا النحو كان الخلاف بين أهل الحديث وأهل الرأي .. حتى أن الشافعي عندما بدأ يطلب العلم في مجالس أهل الحديث، جلس بعد الدرس في بيت صاحب له يناشدان الشعر، فأتى الشافعي على شعر الهذليين وقال لصاحبه: "لا تعلم بهذا أحداً من أهل الحديث فإنهم لا يحتملون هذا" ذلك أن أهل الحديث كان فيهم من يغلو فيرى في حفظ الشعر ودراسة الأدب علما غير نافع .. فالعلم عند هذا النفر هو القرآن والحديث وأثار الصحابة فحسب .. أخذ الشافعي يناطح هذا كله .. ويقاوم التعصب للحديث وللرأي جميعا..
ليكون هدف المناظرة هو الوصول إلى حقائق الشريعة، لا غلبة المتناظر على خصمه .. ولكنه على الرغم من ذلك انحاز إلى أهل الحديث أول الأمر، وخاصم فيهم أهل الرأي، حتى إذا استقر به المقام في مصر تلك السنوات الأخيرة من حياته القصيرة (150 ـ 204 هـ) تعلم أن الإمام الليث كان قد اهتدى إلى مذهب وسط بين أهل الحديث وأهل الرأي، معتمدا على استيعاب يقظ لروح الشريعة ومقاصدها، فأعجب بأصول مذهب الليث وفروعه وزاد عليه وأضاف، ونقح في خمس سنوات عاشها في مص كل ما كان في مصر باسم "المذهب الجديد".
والشافعي هو محمد بن أدريس بن العباس بن شافع (وقد نسب إلى هذا الجد) ابن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن المطلب بن عبد مناف .. والمطلب هو شقيق هاشم بن عبد مناف .. وهاشم هو أبو عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم وكان هاشم يقود رحلة الشتاء إلى الشام بقافلة قريش في الجاهلية ومات ودفن بغزة. أما والدة الشافعي فهي حفيدة أخت السيدة فاطمة أم الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abou.sudanforums.net
 
الامام الشافعى الجزء الثانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلنا اخوه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدى الاسلامى العام :: قسم خاص بالصحابه :: قسم خاص بالشخصيات الاسلامية-
انتقل الى: