شبابى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامام الشافعي الجزء الرابع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالوفا احمد ابوالوفا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 433
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/09/2010
العمر : 36
الموقع : http://abou.sudanforums.net/forum.htm

مُساهمةموضوع: الامام الشافعي الجزء الرابع   الخميس سبتمبر 30, 2010 12:38 pm

ولكن الشافعي تهيب الفتيا، فما كان إلا شابا صغيرا في سن أبناء المفتين من أصحاب الحلقات في المسجد الحرام .. وهو بعد لم يحصل على كل ما يريد من فقه المدينة، حيث يشع علم الإمام مالك، ولا من فقه العراق حيث مازال صدى جليل من آراء الإمام الراحل أبي حنيفة يدوي في جنبات المسجد الكبير بالكوفة، وحلقات بغداد، وحيث مازال تلاميذه أبو يوسف محمد ابن الحسن وغيرهما يجادلون عن إمامهم ويضيقون إلى تراثه الجدلي.
ثم إن الفتى لم يعرف كما ينبغي فقه الأوزاعي بالشام، ولا فقه الإمام الليث بمصر .. هذا الفقه الذي اتسم بالتوفيق بين أهل الرأي وأهل الحديث، والذي يحترم الحزبين جميعا، يتميز بعمق الإدراك لروح الشريعة ومقاصد الشارع، ويواجه في يسر معجز كل ما يطرحه العصر من مسائل وقضايا. وقرر أن يرحل في طلب الفقه من كل مدارسه، كما رحل من قبل يلتمس الفصحى من خير منابعها.
وأستاذن أمه أن يرحل إلى المدينة ليدرس علي الإمام مالك فأذنت له .. كان الفتى إذ ذاك في نحو العشرين، خلبه مالك حين جاء إلى المسجد الحرام فألقى بعض الدروس، وأخذته هيبة مالك وحسن معرفته بالحديث. وعرف عن مالك أنه على الرغم من سماحته، صارم في عمله، لا يبيح وقته للناس، ولا يستقبل من يطرح باب داره خلال ساعات العمل أو الراحة .. ولكن الشافعي لا يريد أن يكتفي بحضور دروس مالك في المسجد النبوي، وهي مباحة للعامة، بل يريد أن يلزمه ليتلقى منه علمه، وليتاح له أن يسأله ويحاوره ..
ومالك لا يأذن بالحوار في دروسه ويطرد من حلقته كل من خالف تقاليد الدرس..‍‍!! ما السبيل إلى الإمام مالك إذن!؟ قرر الشافعي أن يحسن إعداد نفسه للقاء الإمام مالك .. فبحث عن كتابه "الموطأ" الذي أخرجه مالك منذ حين واضعا فيه كل فقهه وكل ما صح عنده من الأحاديث النبوية الشريفة. ووجد الشافعي نسخا من لكتاب ولكنها غالية الثمن، وهو رقيق الحال .. فاستعار الكتاب من أحد شيوخه في مكة وعكف عليه النهار والليل، حتى حفظ الكتاب، بحافظته المدربة التي تعود الاعتماد عليها منذ كان لا يجد ثمن الورق، ومنذ كان يدرس بالمكتب وهو صبي.
وزاده حفظ كتاب "الموطأ" شوقا إلى لقاء الإمام مالك وإلى صحبته..! وجهزته أمه للسفر إلى المدينة وباعت في ذلك بعض أثاث الدار .. إنها لهجرة في سبيل العلم فهي في سبيل الله .. ورأت أمه أن تسهل له لقاء مالك، فوسطت بعض أقاربها إلى والي مكة، ليعطي ولدها كتابا إلى والي المدينة، عسى أن يتوسط للشافعي مالكا ويلزمه. ويحكي الشافعي عن هذه التجربة بعد أن أخذ كتاب توصية من والي مكة إلى والي المدينة وإلى الإمام مالك.
قال الشافعي: "فقدمت المدينة، فأبلغت الكتاب إلى الوالي فلما قرأه قال: يا فتى إن مشيي من جوف مكة إلى جوف المدينة حافيا راجلا أهون علي من المشي إلى باب مالك بن أنس. فلست أرى الذل حتى أقف على بابه. فقلت: أصلح الله الأمير. إن رأى الأمير يوجه إليه ليحضر. فقال: هيهات ليت أتي لو ركبت أنا ومن معي، وأصابنا من تراب العقيق نلنا بعض حاجتنا..!
فواعدته العصر، وركبنا جميعا فوالله لكان كما قال. لقد أصابنا من تراب العقيق، (والعقيق حي بالمدينة يسكنه مالك) فتقدم رجل منا فقرع الباب فخرجت إلينا جارية سوداء فقال لها الأمير: (قولي لمولاك إني بالباب، فدخلت فأبطأت ـ ثم خرجت فقالت: إن مولاي يقرئك السلام ويقول إن كانت لديك مسألة فأرفعها في رقعة يخرج إليك الجواب. وإن كان للحديث فقد عرفت يوم المجلس فانصرف، فقال لها: قولي له إن معي كتاب والي مكة إليه في حاجة مهمة. فدخلت وخرجت وفي يدها كرسي. فوضعته ثم إذا بمالك قد خرج وعليه المهابة والوقار وهو شيخ طويل مسنون اللحية، فجلس وهو متطلس (يلبس الطيلسان) فرفع إليه الوالي الكتاب. فبلغ إلى هذا (أن هذا رجل يهمني أمره وحاله فتحدثه وتفعل وتصنع) فرمى الكتاب من يده ثم قال: سبحان الله. أو صار علم رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤخذ بالرسائل؟!
فرأيت الوالي قد تهيب أن يكلمه. فتقدمت وقلت: أصلحك الله. إني رجل مطلبي "من بني المطلب) وحدثته عن حالي وقصتي .. فلما سمع كلامي نظر إلي، وكان لمالك فراسة فقال: ما اسمك: قلت محمد فقال: " يا محمد إنه سيكون لك شأن وأي شأن. إن الله تعالى قد ألقى على قلبك نورا فلا تطفئه بالمعصية. إذا ما جاء الغد تجئ ويجئ ما يقرأ لك". فغدوت عليه ومعي "الموطأ" وابتدأت أن أقرأ ظاهرا (من الحافظة) والكتاب في يدي. فكلما تهيب مالكا وأردت أن أقطع، أعجبه حسن قراءتي وإعرابي فيقول: (يا فتى زد). حتى قرأته عليه في أيام يسيرة". ومنذ ذلك اللقاء عام 170 هـ لزم الشافعي مالكا حتى مات الإمام مالك عام 179 هـ.
لم يتركه الشافعي إلا ليزور أمه بمكة. أو ليقوم برحلة إلى إحدى عواصم العالم والفقه .. وكان يستأذن شيخه مالك بن أنس فإذا أذن له جهزه بزاد ومال ودعا الله له. وفي المدينة التقى الشافعي بمحمد بن الحسن تلميذ أبي حنيفة وشيخ أهل الرأي في العراق، والتقى ببعض تلاميذ جعفر الصادق، وتعلم منهم بعض فقه الإمام الصادق وأقضية الإمام علي كرم الله وجهه .. وتعلم من مذهب الإمام الصادق أن العقل هو أقوى أدوات الاستنباط حين لا يكون نص. العقل وحده هو أداة فهم النصوص لا الاتباع ولا التقليد!
وتعلم من تلاميذ الإمام الصادق رأي الإمام في حقيقة العلم .. فالعلم ليس حفظ القرآن والحديث ومعرفة الآثار فحسب، ولكنه يشمل كل العلوم الطبيعة والرياضية التي تفسر ظواهر الكون وتكشف عن قدرة الخالق. وهكذا قرر أن يتعلم تلك العلوم الطبيعة والرياضية، فتعلم من خلال رحلاته علوم الكيمياء والطب والفيزياء وتعلم الحساب والعلوم التي تجري عليها التجارب وعلم الفلك والتنجيم وهو فرع من العلوم الرياضية. وتعلم الفراسة، ومارسها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abou.sudanforums.net
 
الامام الشافعي الجزء الرابع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلنا اخوه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدى الاسلامى العام :: قسم خاص بالصحابه :: قسم خاص بالشخصيات الاسلامية-
انتقل الى: