شبابى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامام الشافعي الجزء الخامس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالوفا احمد ابوالوفا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 433
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/09/2010
العمر : 36
الموقع : http://abou.sudanforums.net/forum.htm

مُساهمةموضوع: الامام الشافعي الجزء الخامس   الخميس سبتمبر 30, 2010 12:38 pm

وقد تعرف إلى عدد من فقهاء مصر من تلاميذ الليث، وكان من عادتهم بعد الحج أن يزوروا المدينة ليصلوا في الحرم النبوي وليسمعوا لمالك. وقد أملى الشافعي "الموطأ" على بعضهم ونشأت بينه وبينهم صداقة انتفع بها عندما هاجر إلى مصر ومنهم ابن عبد الحكم. ولقد رأى يوما في الروضة الشريفة بين القبر والمنبر فتى جميل الوجه نظيف الثياب حسن الصلاة، فتوسم فيه خيرا، وحدثه فعرف أنه من الكوفة بالعراق فسأله: "من العالم بها والمتكلم في نص كتاب الله عز وجل، والمفتي بأخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم" فقال: "محمد بن الحسن وأبو يوسف صاحبا أبي حنيفة": فقال الشافعي: "ومتى عزمتم تظعنون؟" فقال الشاب: "غداة عند انفجار الفجر".
وذهب الشافعي إلى شيخه ليستأذنه أن يرحل في طلب العلم، فقال له شيخه مالك: العلم فائدة يرجع منها إلى عائدة. ألم تعلم بأن الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يطلب؟". فلما كان السحر وانفجر، سار مالك مودعا تلميذه الشافعي عند محطة القوافل بالبقيع خارج المدينة. وصاح مالك يسأل عمن يؤجر راحلة إلى الكوفة، فقال له تلميذه الشافعي: "لم تكتري لي راحلة ولا شيء معك ولا شيء معي؟ "فقال مالك له" لما انصرفت عني البارحة بعد صلاح العشاء الآخرة، قرع على قارع الباب، فخرجت إليه، فسألني قبول هدية فقبلتها فدفع إلى صرة فيها مائة مثقال وقد أتيتك بنصفها وجعلت النصف لعيالي". وكان الطارق هو أحد تلاميذ الإمام الليث، حمله الليث هذه الهدية لصديقه الإمام مالك وكان الليث قد تعود أن يصل مالكا بالهدايا الثمينة والمال الكثير.
خرج الشافعي من المدينة وهو شاب في الثانية والعشرين، فوصل الكوفة بعد رحلة شاقة استغرقت أربعة وعشرين يوما، فاستضافه محمد ابن الحسن، وتحاور في الفقه، وحضر حلقاته وحلقات زميله أبي يوسف. وكتب الشافعي كل ما وجد عند صاحبي أبي حنيفة من فقه الإمام الأعظم، وعند ما ترك الكوفة كان معه من الكتب حمل بعير. ثم طاف في بلاد فارس، والتقى بشيوخها وجرت بينه وبينهم محاورات، ثم سافر إلى ديار ربيعة ومضر، وألم ببعض قبائل البدو، فأصاب ما عندهم من الفصحى .. وطاف في هذه الرحلة ببغداد وشمال العراق والأناضول وحران ثم سافر إلى بلاد الشام وزار أمه بمكة ..
وعاد بعد عامين إلى المدينة وقد تزود بكثير من المعارف وكان يسأل طوال الرحلة عن أخبار شيخه مالك، فعرف أنه قد اتسعت أرزاقه وأصاب الغنى، فقد أجرى عليه الخليفة راتبا كبيرا، ووصله بالأموال والهدايا الثمينة .. وقصد الشافعي الحرم النبوي، بينما هو يتهيأ للجلوس في المسجد في حلقة الإمام مالك، إذ فاح عطر المسجد فتهامس من في المسجد إنه مالك .. ورأى مالك يدخل المسجد وحوله جماعة يحملون ذيله حتى جلس على كرسيه الذي أعد له من قبل وعليه حشية ومن حوله الدفاتر. وبدأ مالك درسه فطرح مسألة على تلاميذه فلم يجبه أحد. وظل يطرح مسائل وما من مجيب.! فضاق صدر الشافعي، فنظر إلى رجل بجانبه، وهمس إليه بالجواب .. واستمر مالك يسأل والرجل يجيب بما يهمس إليه الشافعي فسأل مالك من أين لك هذا العلم؟ فقال الرجل: "إن بجانب شابا يقول لي الجواب". فاستدعى مالك ذلك الشاب فإذا هو الشافعي .. ولم يكن مالك قد استطاع أن يراه في زحام الحلقة، فرحب به مالك، وضمه إلى صدره، ونزل عن كرسيه وقال له: "أتمم أنت هذا الباب".
رضى مالك عن شرح تلميذه الشافعي، ولما انتهى الدرس، أخذه إلى بيته وأغدق عليه وحكى الشافعي لأستاذه عن كل ما تعلمه ولقيه في رحلته من طرائف. حكى له عن تجربته مع علم الفراسة، وكان مالك ينصح تلميذه ألا ينصرف إلى غير علوم الشريعة، وما يعين على الفقه بها وفهم النصوص واستنباط الأحكام، والاهتمام باللغة وآدابها، وحفظ أخبار العرب وأيامهم. وحفظ الشعر الجاهلي، لأن كل أولئك أدوات لفهم نصوص القرآن والأحاديث .. أما الفراسة ففي نفس مالك شيء منها..!
حكى الشافعي لشيخه مروحا عنه بعض ما صادفه مع علم الفراسة .. فقد مر في رحلته برجل يقف في فناء بيته، وهو رجل أزرق العينين بارز الجبين، وتأمل الشافعي ملامحه، وقال لنفسه: "إن علم الفراسة يدل على أن هذا الرجل لئيم خبيث. وكان الشافعي مجتهدا يلتمس مكانا يستريح فيه. قال الشافعي: "سألت الرجل هل من منزل؟" قال: "نعم". وأنزلني فما رأيت أكرم منه! وبعث إلى بعشاء طيب، وعلف لدابتي، وفراشي ولحاف، فقلت:
"علم الفراسة دل على غاية دناءة هذا الرجل وأنا لم أشاهد منه إلا خيرا. فهذا العلم باطل! ولما أصبحت قلت للغلام: أسرج الدابة، فلما أردت الخروج قلت للرجل: إذا قدمت مكة ومررت بذي طوى فاسأل عن منزل محمد ابن إدريس: فقال الرجل أعبد أبيك أنا؟! أين ثمن الذي تكلفت لك البارحة؟! قلت: وما هو؟ قال: اشتريت لك بدرهمين طعاما، وأداما بكذا وعطرا بكذا، وعلف دابتك بكذا، واللحاف بكذا .. قلت: يا غلام أعطه فهل بقى شيء؟ قال كراء المنزل فأني وسعت عليك وضيقت على نفسي. فضحك مالك .. وأكمل الشافعي: فعظم اعتقادي في علم الفراسة ولم يجبه مالك بغير الضحكات .. وقلما كان يضحك!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abou.sudanforums.net
 
الامام الشافعي الجزء الخامس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلنا اخوه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدى الاسلامى العام :: قسم خاص بالصحابه :: قسم خاص بالشخصيات الاسلامية-
انتقل الى: