شبابى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامام أحمد بن حنبل الجزء الرابع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالوفا احمد ابوالوفا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 433
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/09/2010
العمر : 36
الموقع : http://abou.sudanforums.net/forum.htm

مُساهمةموضوع: الامام أحمد بن حنبل الجزء الرابع   الخميس سبتمبر 30, 2010 1:10 pm

وكان أحمد في نحو الثانية والعشرين والإمام الشافعي يكبره بنحو ستة عشر عاما، ومع ذلك فقد أحس بأن الشافعي ليس أستاذا ومعلما فحسب، ولكنه أب أيضا..!
وعلى الرغم من أن أحمد بن حنبل درس في مطلع شبابه علي أبي يوسف وهو من أصحاب الرأي، ثم درس علي الشافعي ولزم فقهه وهو وسط بين أهل الحديث وأهل الرأي، فقد كان أحمد حريصا في حياته على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حرصا جعله يتشبه به في كل أمور الدين والدنيا، فما حفظ حديثا عن الرسول عليه السلام إلا عمل به .. وحتى قرأ أنه عليه الصلاة والسلام تسرى بمارية القبطية، فذهب إلى امرأته، وأعلمها بما علم، واستأذنها أن يتسرى، أسوة بالرسول صلى الله عليه وسلم فأذنت، فاشترت هي له جارية ترضاها..!
وهكذا كان في بره لأمه .. كان بالطبع برا تصنعه الفطرة، ثم اتباعا للسنة، فقد حفظ أحمد أن الرسول صلى الله عليه وسلم سئل عن أحق الناس بالرعاية فأجاب سائله "أمك" .. وأعاد السائل سؤاله مرتين: فأجابه: "أمك ثم أمك ثم أبوك" .. وفي الحق أن أحمد بن حنبل كان مدينا لأمه بكل شيء .. فقد رفضت أن تدخل عليه زوج أم، على الرغم من جمالها وشبابها وطمع الخطاب فيها .. ثم إنها لقنته منذ صباه كل ما حفظه من سير، وأحاديث، وقصص بطولات .. ورسخت في أعماقه منذ كان طفلا قيم الإسلام الفاضلة ..
فهي كأبيها من بني شيبان، وكانت تحفظ مفاخر قومها، وقصص العرب، ومآثر الرسول والصحابة وتلقنها وحيدها .. وهي التي اختارت له المكتب الذي يتعلم فيه القرآن، ثم الشيوخ الذين يجلس إليهم بعد أن حفظ القرآن، ليطلب عندهم الحديث والفقه. وكانت تخاف عليه وهو صغير برد الفجر إذا خرج إلى الدرس قبل الأذان .. وقد روى أحمد: "كنت ربما أردت البكور في الحديث فتأخذ أمي بثيابي وتقول: "حتى يؤذن المؤذن للفجر أو حتى يصبح الناس".. حتى إذا كان في الخامسة عشرة، جاء إلى بغداد عالم عظيم، وأقام على الضفة المقابلة لدار أحمد بن حنبل، وفاض نهر دجلة وارتفع الموج حتى ترك الرشيد قصره ونزل بأهله وأمواله وحاشيته إلى سفائن له، ولكن طلاب العلم هرعوا إلى العالم على الضفة الأخرى في الزوارق .. وأبى أحمد حين دعاه زملاؤه إلى العبور قائلا: "أمي لا تدعني اركب الماء في هذا الفيضان" .. وترك العبور في حسرة، وعاد إلى أمه لتطمئن عليه..!
لكم كان برا بوالدته! .. رآها رفضت الزواج لكي تتفرغ للعناية به، فأبى هو الزواج ليفرغ للحدب عليها .. فما تزوج إلا بعد أن ماتت، وكان قد بلغ الثلاثين، لكيلا يدخل على الدار سيدة أخرى تنازع أمه السيادة على الدار!. وهاهو ذا في بغداد شاب جاوز الثلاثين، محفوف الشارب، مرسل اللحية، أسمر الوجه، تلوح في وجهه الأسمر سكينة وطمأنينة، ويشع من عينيه بريق حاد، نحيل الجسد، متوسط الطول، مثقل القلب بما يحدث من حوله .. كثير التأمل في أحوال الناس، مأخوذ بالبحث عن الخلاص، مشدود إلى الحقيقة، وإلى طريق العباد مما هم فيه..
وما أبشع ما هم فيه!
ذلك أنه منذ صباه شهد بغداد تزخر بألوان الثراء الثقافي والمادي وتتصارع فيها المذاهب الفكرية والفقهية والعلمية، وترتفع فيها القصور المحفوفة بالحدائق والزرع وجنات الفاكهة والريحان، وتفيض فيها الأموال والنزوات، وفي بغداد مع ذلك من لا يجد قوت يومه! .. وما بهذا أمر الله ورسوله!. فقد ورث المؤمنون عن الرسول موعظة يتحتم عليها أن يتدبروها: أنه ليس مؤمنا من بات شبعان وجاره جوعان! .. وكم في بغداد من بيت بين الناي والعود والعزف والشراب والطعام والقصف، والجيران جياع..!!
ثم إن بغداد التي مازالت لياليها تضيء بآثار السلف الصالح، وبالتماعات أفكار المجتهدين، بغداد هذه تجللها المعصية والمظالم .. إذ شاع الانحراف، وظهر الغزل بالمذكر!! وقد أحرق أبو بكر الصديق من قبل قوما تعاطوا هذا المنكر في الشام!! ثم إن أموال الدولة تنفق بلا حساب على الندامى والمغنيات وأهل الطرب والمضحكين والمنافقين..!! وهذه الدولة العظيمة التي تحكم العالم، وتصوغ حضارة لم يعرفها التاريخ من قبل، وتسخر عقول المفكرين والعلماء فيها كل شيء لراحة الإنسان، وتقتحم هذه العقول عوالم الأفلاك في جسارة نادرة لتصبح الطبيعة أمام الإنسان كتابا مفتوحا، طاقاتها ميسرات لفكره .. هذه الدولة التي حملت كل المعارف والكتب التي وجدتها في البلاد المفتوحة، فعربت كل معطيات الحضارة المصرية واليونانية والفارسية والهندية، وأضافت إليها .. هذه الدولة نفسها لا تقيم العدل كما يجب .. وتسمح لنفسها بأن تقتل اكبر شعرائها بشار بن برد، لأنه نقد الخليفة المهدي وقال عنه "خليفة الله بين الزق والعود" .. فتحرق الدولة أشعاره وتفتري عليه ما لم يقله، لتتهمه بالإلحاد والزندقة، وتضربه حتى يموت!!
وهذه الدولة تسمح لامرأة الرشيد بأن تتدخل في القضاء!! .. ذلك أن وكيل امرأة الرشيد اشترى لها جمالا من رجل من خراسان بثلاثين ألف درهم، وكان الخراساني قد ساق الجمال ليبيعها في بغداد. واستلم وكيل امرأة الرشيد الجمال، وماطل في دفع الثمن، وعطل الخراساني عن السفر .. ثم أعطى الخراساني ألفا ولم يدفع الباقي .. فشكاه الخراساني إلى القاضي، فأمر الوكيل بأداء باقي الثمن، ولكنه قال إنه على السيدة أم جعفر امرأة الرشيد، فقال له القاضي: "يا أحمق! تقر ثم تقول على السيدة؟!" .. وأمر القاضي بحبس الوكيل.
وعلمت امرأة الرشيد فقالت للرشيد: "قاضيك هذا أحمق. حبس وكيلي واستخف به، امنعه من نظر القضية" فأجابها الرشيد، وأطلق سراح وكيلها، ووجه إلى القاضي يمنعه من النظر في الدعوى!! .. ثار القاضي حين علم بإطلاق سراح الوكيل، فلزم بيته، وامتنع عن حضور مجلس القضاء .. ولكنه حين علم أن الرشيد سيمنعه من نظر الدعوى، خرج من داره، وأرسل إلى الخراساني أن يحضر شهودا ويلحق به في مجلس القضاء .. وجلس القاضي ينظر في الدعوى ويسأل الشهود ويستجلي بينات الخراساني .. وحكم للخراساني بالمال كله .. وأخذ يسجل الحكم..
ثم جاء خادم أم جعفر امرأة الرشيد يقول للقاضي: "عندي لك كتاب من أمير المؤمنين" فقال له القاضي: "مكانك نحن في حكم شرعي .. مكانك حتى نفرغ منه". فقال الخادم: "كتاب أمير المؤمنين" فقال القاضي: "اسمع ما يقال لك". ومضى القاضي يسجل الحكم وأسبابه حتى فرغ، فأخذ كتاب أمير المؤمنين، وكان فيه كما يعلم قبل أمر بتنحيته عن نظر القضية .. فلما قرأ القاضي كتاب الرشيد قال للخادم: "أقرئ أمر المؤمنين السلام، وأخبره أن كتابه ورد وقرأته وقد أنفذت الحكم". فقال الخادم: "قد عرفت والله ما صنعته. أبيت أن تأخذ كتاب أمير المؤمنين حتى تفرغ مما تريد .. والله لأبلغن أمير المؤمنين بما فعلت" قال القاضي: "قل له ما أحببت".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abou.sudanforums.net
 
الامام أحمد بن حنبل الجزء الرابع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلنا اخوه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنتدى الاسلامى العام :: قسم خاص بالصحابه :: قسم خاص بالشخصيات الاسلامية-
انتقل الى: